إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2014/09/15

عريضـة إضـراب عن العمل: إضراب فرديّ مفتوح احتجاجا على الهرسلة المهنيّة المتواترة منذ سنوات

         وزارة التّربية                                           قرطاج في: 2014.09.15
المندوبيّة الجهويّة للتّربية تونس 1
   معهد قرطاج حنّبعل


عريضـة إضـراب عن العـمل
إلى السّيّد المندوب الجهويّ للتّربية بتونس 1
عن طريق السّيّد مدير معهد قرطاج حنّبعل
إنّي الممضية أسفله:
فوزيّة الشّطّي، أستاذة العربيّة المبرّزة المباشرة بمعهد قرطاج حنّبعل، صاحبة المعرّف الوحيد عدد [67389738]،
أُعلن أنّي دخلتُ ابتداء من يوم [15 سبتمبر 2014] في إضراب فرديّ حضوريّ مفتوح عن العمل بـ "معهد قرطاج حنّبعل" احتجاجا على "الهرسلة" المهنيّة المتواصلة الّتي أتعرّض إليها منذ عدّة سنوات لكوني لا أَدِين بالولاء لأيّ طرف سياسيّ أو إداريّ أو بيداغوجيّ. ويُـمثّل "منْعي" من الالتحاق للتّدريس بالإعداديّات والمعاهد النّموذجيّة وجداولُ الأوقات الّتي تُخصَّص لي سنويّا أوضحَ الأدلّة على هذه الهرسلة الكيديّة المتواترة.
نلتُ شهادةَ التّبريز في 2005. وصار من حقّي، منذ مفتتح السّنة الدّراسيّة الفارطة، أداءُ 12 ساعة أسبوعيّا لأنّ أقدميّتي المهنيّة تجاوزتْ 15 سنة. ولكن تُسند إليّ خلال هذه السّنوات الخمس الأخيرة جداولُ خارجة عن القانون، إن لم يكنْ في عدد السّاعات ففي التّوزيع غير البيداغوجيّ وغير العلميّ وغير الإنسانيّ.
وجدولُ هذه السّنة الدّراسيّة [2014-2015] ليس كيديّا فحسبُ، بل هو إجراميّ بأتمّ معنى الكلمة.
أمّا مطالبي الرّئيسةُ فهي النّقلةُ: إمّا إلى "معهد بورقيبة النّموذجيّ" أو إلى "الإعداديّة النّموذجيّة عليّ طراد" بتونس أو إلى "المدرسة الصّادقيّة" بتونس. فإن تعذّر ذلك أتمسّك بحقّي في العودة إلى "معهدِ قرطاج درمش" مركزِ عملي السّابق الّذي أُخْرِجتُ منه بنقلة تعسّفيّة تتعارض مع شروط التّناظر.
ملاحظة: كنتُ قدّمتُ، في الآجال القانونيّة، مطلبيْن للالتحاق بـ "الإعداديّة النّموذجيّة عليّ طراد" (25 جوان 2014) وبـ "معهد بورقيبة النّموذجيّ" (08 سبتمبر 2014).
المصاحيب: نسخة من جدول أوقاتي للسّنة الدّراسيّة [2014-2015].
والسّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

فوزيّـة الشّــطّي




جداول أوقاتي في السّنوات الخمس الأخيرة:

[2011-2010]: جدول أوقات ساديّ وغير بيداغوجيّ لم أشتغل به لأنّي استطعتُ بشقّ الأنفس نيلَ نقلة داخليّة. 

[2011-2010]: جدول أوقات ساديّ وخارج عن القانون تدخّلت النّقابةُ الأساسيّة لتعديله جزئيّا (كنتُ أشتغل يومَ السّبت أيضا). 

[2012-2011]: جدول أوقات مقبول من حيث ساعات العمل. لكنّ توزيع 15 ساعة على خمس أيّام ليس عملا عفويّا (أسكن في رادس، وأشتغل في قرطاج: بينهما رحلةٌ شاقّة). 


[2013-2012]: جدول أوقات ساديّ وغير بيداغوجيّ إطلاقا. خُصّص في الأصل لإحدى زميلاتي (شطبتُ اسمها باللّون الأبيض) الّتي استطاعتْ في آخر لحظة "افتكاكَ" نقلتي إلى معهد آخر. لم أشتغل لأنّي مرضتُ من فرط الغضب والقهر والإحساس بالعجز والضّيم. فقرّرت الطّبيبةُ النّفسيّة منْحي عطلة مرضيّة طويلة. 


[2014-2013]: جدول أوقات غير قانونيّ ولا بيداغوجيّ. امتنعتُ عن تدريس قسم 2 اقتصاد وتصرّف (4 ساعات أسبوعيّا) لأنّي لم أسمع وقتها بعدُ بالمنشور الّذي ينصّ على حقّي في 12 ساعة أسبوعيّا. رغم التّخفيض ظلّ جدولي مشتّتا مرهِقا.
(تمّ التّنكيلُ بي لجرأتي على الامتناع، وحُرّض ضدّي التّلاميذ، وهُمِّشتْ عقوباتي المسنَدة إلى بعضهم).