إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2012/10/11

وَقفتا التّضامن مع المواطنة المغتصبة: الشّعارات



وقْفتا التّضامنِ مع المواطِنة المغتصَبة

سجّلتُ، لغاية التّوثيق، قسما هامّا من الشّعارات الّتي رفعها المحتجّون يومَ 29 سبتمبر 2012 بساحة حقوق الإنسان ويومَ 2 أكتوبر2012 أمام المحكمة الابتدائيّة تضامنا مع الشّابّة التّونسيّة «مريم، 26 سنة» الّتي اغتصبها أعوانُ أمن . فحُوكِمت هي ورفيقها بتهمة «التّجاهُر بالفحش». العونان اللّذان اغتصباها وزميلُهما الثّالث الّذي ابتزّ رفيقَ المغتصبَة هم من وجّهوا إليها تلك التّهمةَ. أي لعبوا دوريْ الخصم والحَكَم.جمعتْ الوقفتان منظّماتٍ حقوقيّةً وشخصيّات سياسيّة وإعلاميّين ونوّابا من المجلس التّأسيسيّ ومواطنين من شتّى الفئات الاجتماعيّة والعمُريّة. هي «قضيّة رأي عامّ» بأتمّ معنى الكلمة رُفِعتْ فيها شعاراتٌ متنوّعة أثبتتْ «الوعيَ الشّقيّ» الّذي بلغَه المواطنُ التّونسيّ في عهد حكومة الشّرعيّة الانتخابيّة. رتّبتُ الشّعارات حسب لغاتها: عربيّة، فرنسيّة، إنقليزيّة.

- =
- إنّ تحرّرَ المرأة هو معيارُ تحرّرِ المجتمع.
- نساءُ بلادي = نساءٌ ونصف: (عبارة شهيرة للشّاعر التّونسيّ: الصّغيّر أولاد أحمد).
- «على هذه الأرضِ، سيّدةِ الأرضِ ما يستحقُّ الحياة» (الشّاعر الفلسطينيّ: محمود درويش).
- الثّورة والتّأسيس = الفياغرا للبوليس.
- اِغتصبوا بناتِنا، وطنَنا، ثرواتِنا... وبعد؟
- كلّنا "مريم" [اِسم الشّابّة المغتصَبة].
- كلُّنا الفتاة المغتصَبة.
- أنا مريم.
- مريم هي أختي (شعار رفعه رجلٌ).
- يا مريم، الشّعبُ "معاك" [معكِ].
- الشّعبُ يريد حقَّ المغتصَبة.
- مريم، مريم، حرّة، حرّة، والرّجعيّة "على بَرّه" [إلى الجحيم!].
- "سيّبُوا" [أطلِقُوا سراحَ] مريم.
- أولاد الق... أتُسكِتون مغتصَبة؟ ما أقذرَكم! ما أقذرَكم! إنّ حظيرة خنازير أطهرُ من أطهركم.
- غضب غضبْ، الشّعب مغتصَبْ!
- لا للعنف ضدّ المرأة، من أجل دسترة المساواة الكاملة، مُواطَنة فعليّة للمرأة التّونسيّة.
- لا للتّحرّش، لا للعنف.
- القانون فوقَ الجميع، "ماهُوش فوق نسانا" [ليس فوقَ نِسائِنا].
- التّحرّشُ الجنسيّ = انتهاكٌ لكرامة النّساء.
- بكرامتنا تتحقّقُ مواطَنتُنا.
- كرامتُنا الوطنيّة تتحقّق باحترام حُرمتِنا الجسديّة.
- فضيحة: في بلدي يُبرَّر الاغتصاب، وتُصبح الضّحيّةُ هي المتّهمة.
- شرعيّتي كمواطنة تونسيّة أهمُّ من شرعيّة الصّندوق الهولنديّ.
- المرأة التّونسيّة من حقّها [أن] تتنقّل بحرّيّة.
- ثورة نسويّة: واجبْ. ضدّ الرّجعيّة: واجبْ. حقُّ المغتصَبة، واجبْ.
- هل تسكتُ مغتصَبة؟!
- "يمسّنا يسمعْ حسّنا" [مَن يمسُّنا يَسمَعُ حِسَّنا].
- الاغتصابُ هو مسٌّ بالمقدَّسات.
- لا تنتهِكوا حرمةَ أجساد أمّهاتكم وبناتكم وأخواتكم وزوجاتكم.
- "اِحشمْ، المغتصَبة ضحيّة تعاونها مش تحاكمها" [اِخجَلْ من نفسكَ، المغتصَبة ضحيّة عليكَ مساعدتُها لا محاكمتُها].
- المرأةُ تُغتصَبُ وتُدان. صِرنا إيران أو أفغانستان.
- اِغتصبُوها ثمّ حاكَمُوها! اِغتصبُوها ثمّ حاكَمُوها!
- اِغتصبني وبكَى، سبِقني وشكا.
- مُغتصَبة ومتّهمة.
- قضيّة مريم "باينة" [بيِّنة]، والعدالة "خاينة" [خائنة].
- اليد في اليد ضدّ المغتصِب.
- اِغتصَبوا أرضنا، اِغتصَبوا انتفاضتَنا، اِغتصَبوا نساءَنا.
- "مغتصبين بناتنا، قتّالين ولادنا" [مُغتصِبُو بناتِنا، قَتلةُ أولادِنا].
- "المرا" التّونسيّة "ماهيش" نهضويّة [المرأة .. ليستْ..].
- نحن كلّنا مشروعُ اغتصاب في حكومة الإرهاب.
- الاغتصابُ لا مبرِّرَ له.
- يا حكومة الاحتلال الشّرعيّ.
- يا حكومة، يا شرعيّة، القضاء ليس للسّمسرة النّهضاويّة.
- اِستقالة، استقالة، يا حكومة العمالة.
- حكومةُ المنافقين، الكذّابين، السّرّاقين، الإرهابيّين. كلُّ هذا باسم الدّين!
- يا حكومة عار عار، اِغتصاب "جهار نهار" [جَهارا نهارا].
- "صبْرك صبْرك، من بوزيد نحفر قبركْ" [صبرا صبرا، من "سيدي بوزيد" سأحفرُ قبرَكِ].
- لا، لا للاغتصاب، يا وزارةَ الإرهاب.
- وزارة اغتصاب، وزارة الإرهاب.
- لا لأمنٍ يغتصِب، لا لقضاءٍ يُساندُه.
- عاجل: الأمنُ والقضاءُ في حالة لاأخلاقيّة!
- الدّيكتاتوريّةُ النّاشئة تُحاكم المـحتجِّين وتُكرّم المـجرمِين.
- سيّدي القاضي، معلومة: «البوليسُ ليس مقدَّسا».
- وزير بلا قرار يمشي يشدّ الدّار [على الوزير العاجز عن اتّخاذ القرار أن يَلزَمَ دارَهُ].
- يا "ديلو" [سمير ديلو: وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقاليّة]، يا جبان، التّونسيّة لا تُهان.
- يا ديلو، يا جبان، "وينـِي" حقوقُ الإنسان [أين]؟
- يا "بحيري" [نور الدّين البحيري: وزير العدل]، يا حقير، "برّا روّح، طِيرْ طِير" [اِذهَبْ غيرَ مأسوفٍ عليكَ].
- يا "طرّوش" [خالد طرّوش: النّاطق الرّسميّ لوزارة الدّاخليّة]، يا جبان، التّونسيّة لا تُهان.
- يا "العريّض" [عليّ العريّض: وزير الدّاخليّة]، عيب عليك، "هاذا الكلّو صار عليك" [ كلُّ هذا مُورِس عليكَ: المقصود أنّه اغتُصب عندما كان سجينا سياسيّا في معتقلات الرّئيس السّابق].
- يا العريّض، "نسيتْ إلّي" اغتصبوك في الدّاخليّة؟ [أنسِيتَ الّذين..].
- يا العريّض، جرائم "ماء الفرق" [ماء النّار]؟
- يا "مرزوقي" [محمّد المنصف المرزوقي: رئيس الجمهوريّة]، يا جبان، "ويني" حقوق الإنسان؟ [أينَ].
- العِصيان، العِصيان، حتّى يسقطَ الجرذان.
- الشّعبُ يريد إسقاطَ النّظام.
- تونس تصرخ. أين أنتم؟؟؟
- عدالة،  حرّيّة، كرامة وطنيّة.
- مقاومة مقاومة، لا صُلح لا مُساومة.
- وُكلاء الاستعمار، نهضاويّ رِجعيّ سمسار.
- الشّعبُ يريد قضاء مستقلاّ.
- قضاء مستقلّ، إعلام حرّ.
- كلّ دولة لا تجرِّم كلَّ أنواع الاغتصاب لا يُعوَّل عليها.
- الشّرطة في خدمة الشّعب. والشّعب لا يستحقّ الاغتصاب.
- يا مرا كي يغتصبوك ردّ بالك تسبّ، وسّع بالك وصلّي على النّبـيّ [يا امرأة، إذا اغتصبوكِ حذار أن تسُبّـي مغتصِبيكِ. كونِي واسِعةَ الصّدر، وصلّي على النّبـيّ].
- "إلّي صار" تمثيليّة، عصابةَ الاغتصاب! [ما حدثَ].
- في تونس "الطّالبة ولاّت مطلوبة" [مَن تطلب حقَّها تصير مطلوبةً من العدالة].
- تونس تصرخُ: «أين حرّيّتي؟»
- العدالة في عهد النّهضة: في وضعٍ غير أخلاقيّ.
- يا للعار! يا للعار! بعد الثّورة اغتِصاب.
- من أجل عُلويّة القانون ومن أجل كرامة المرأة.
- المرأة التّونسيّة لا تركع، تنتصر أو تموت.
- ثورة سِلميّة، من أجل الحرّيّة.
- 23 أكتوبر # "اِﭬلبْ" [اِرحَلْ] # شرعيّتُكم تنتهي مع تشريعِكم للاغتصاب.
- بالرّوح بالدّمْ، "نفديك" يا علمْ [أفدِيكَ].
- يا معتقل، لا تهتمّ. الحرّيّة تُفدَى بالدّم # بوزيّان ["سيدي بوزيد" تشهد وقتَها احتجاجات شعبيّة].
- أطلِقوا سراحَ نسُور سيدي بوزيد.
- معتَقَلي بوزيّان وسيدي بوزيد Free :
- "عصام المرواني" (بومهل) 2012.09.03 + "عبد الرّؤوف الخمّاسي" (سيدي حسين) 2012.09.04 : رحمهما اللّهُ [تُوفّـِي الموقوفان تحت التّعذيب].
- "وُوه وُوه" عَلى  النّظام! وُوه علينا، وُوه! [صيغةُ النُّدبَة: البُكاءُ على الميّت أو على الذّاتِ].

………………………………

- Dégage !
- On ne peut pas violer une femme sans violer la dignité de chacune.
- Bientôt dans la constitution tunisienne : toute femme retrouvée hors de sa cuisine après le coucher du soleil sera retenue coupable d’INCITATION au viol.
- En niqab, voile, maillot, pikini… Ranges ton zizi !
- Bien trop de femmes dans bien trop de pays parle la même langue : le silence.
- Dans mon pays la police me viole et la justice m’accuse.
- Si la police nous viole et la justice nous accuse, alors qui nous protège ?
- Policier, même si je suis pute t’as pas droit au viol.
- Double peine pour la victime de viol en Tunisie.
- On préfère être tuée que violée.
- Je me sens violée aussi.
- Je suis Myriem.
- Se taire = être complice.
- Atteinte à la pudeur !
- Battue, violée… L’honneur de la femme tunisienne libre ne sera jamais à vendre.
- Violences faites aux filles et aux femmes : zéro tolérance.
- Non à la violence contre les femmes.
- Non à une police qui viole et une justice qui complice.
- Ni foi, ni loi… Tfouhhh !
- Monsieur le ministre, Justice !
- Ici Tunis :
 Des flics voyous,  
   Des juges complices parlent de moralité !
- A.C.A.B [All cops are bastards = Tous les flics sont des batards]   
- La Tunisie était violet, devenue voilée et violée.
- La Tunisie : violet, volée, voilée, et enfin violée.
- Ni violées, ni voilées. Tunisiennes émancipées.
- Pas le viol !
- # Viol !!!
- Les trois commandements de la Troïka : voler, voiler, violer.
- Troïka nous viole chaque jour, mais nous ne pleurons pas en silence.
- Révolution : 1 volée,  2 voilée,  puis… 3 violée.
- La dictature = législatif + judiciaire + exécutif : accumulés.
- Que la justice soit faite.
- Violée par une justice injuste.
- Violeur # témoin.
- Stop torture.
- Où est la justice ?
- On torture encore et on viole. Quelle est votre excuse ?
- La honte doit changer de camp.
- Le droit à la justice au-delà du sexe.
- Bhiri, Laarayeth : incompétents !
- Question pour la troïka et tout le gouvernement : «Et si c’était une de vos filles ?»
- Ils violent nos corps et nos cœurs.

………………………………

- Sexy does’nt mean slut.
- Sexual violence against women is crime.
- Abolish rape culture !
- Rape is murder.
- Take responsability for ending rape!
- Fanaticism, violence, discrimination… to where ?
- Raped… and so what ?
- Raped and then accused !
- Rape is rape, no excuses.
- We are here to speak for those who can’t.
- I just need justuce. Because in my country a women is she got raped by police men.

فوزيّة الشّطّي
تونس: 2012.10.10

2012/10/09

إلى متى السّمسرة باليد العاملة؟



 
إلى متى السّمسرةُ باليد العاملة؟
بُعيد هروب رأس النّظام المافيويّ من تونس في 14 جانفي 2011 تصاعد الاحتجاجُ على شركات المناولة الّتي ترتكب جريمة السّمسرة باليد العاملة. تحمّس "الاتّحادُ العامّ التّونسيّ للشّغل"، وتعهّد بالوقوف في صفّ الشّغّالين كما كان يفعل زمن "بن عليّ" و ربّما أكثر. و الحالُ أنّه هو مَن "عدّل" مجلّةَ الشّغل لتوسيع مكاسب العائلة المالكة وحلفائها وأشباههم من "المستكرشين". عُقدت الاجتماعاتُ المطوّلة مع أرباب هذه الشّركات [يملك بعضُ النّقابيّين ثلاثةً من أكبرها] لا مع الضّحايا. وعلا الضّجيجُ، واحتدّت الجعجعةُ. لكن لا دخانَ. ها هو الصّمتُ الرّهيبُ يلفّ الجريمةَ المعلَنة ويحمي مصّاصي الدّماء. كأنْ لا ثورةَ ولا شهداءَ ولكنْ... هم يحزنون!

فوزيّة الشّطّي
تونس: مارس 2011